مدرسة الحدين الاعدادية للتعليم الاساسي بين ايديكم

الحدين الاعدادية للتعليم الاساسى ترحب بكم الامتياز المدرسي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 علاج ضعف دافعيه الطلاب للدراسة يمكن علاج ضعف دافعيه الطلاب للدراسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mr.Abdou
Admin


المساهمات : 118
تاريخ التسجيل : 07/04/2009

مُساهمةموضوع: علاج ضعف دافعيه الطلاب للدراسة يمكن علاج ضعف دافعيه الطلاب للدراسة   الإثنين أبريل 13, 2009 4:38 pm

علاج ضعف دافعيه الطلاب للدراسة يمكن علاج ضعف دافعيه الطلاب للدراسة اهتمام الأسرة بتعلم الأبناء آخذ في التزايد ومع تزايده هذا تتعدد مشكلات التعلم وتغدو هما يلاحق الآباء والأمهات ويثير قلقهم ويؤدي في كثير من الأحيان إلى اضطرابات علاقة الآباء بالأبناء وتصطبغ هذه العلاقة بالتوتر. ومن أبرز المشكلات التعليمية التي تزعج
الآباء والأمهات وتثير لديهم القلق حول مستقبل أبنائهم مشكلة ضعف دافعية الأبناء للدراسة, إنها مشكلة تبعث في نفوس الغالبية العظمى من الأهالي الحيرة, ولسان حالهم يردد كيف نجعل أولادنا يقبلون على الدراسة؟ كيف نزيد من دافعيتهم للتعلم والتحصيل؟ كيف نحسن من مستوى إنجازهم المدرسي؟
حول هذه القضية, طبيعتها, أسبابها, وأساليب الوقاية منها وطرق علاجها جرى تحقيقنا هذا الذي شارك فيه عدد من الآباء والأمهات وكذلك الطلاب.


تقول باسمة البنا وهي أم وتعمل مدرسة وتحمل مؤهلا جامعيا في التربية وعلم النفس: إن ما يدفع الإنسان إلى مباشرة عمل ما هو حالة داخلية تكون مسئولة عن تحريك السلوك وتوجيهه, وهذه الحالة هي الدافع ولذلك يمكن القول إنه لا وجود لنشاط أو عمل إلا بوجود هذا الدافع, لا يبدأ العمل إلا مع وجوده ولا يستمر دونه. وترى أن خلق هذا الدافع لدى الطفل مسئولية الأسرة أولاً والمدرس ثانياً والمجتمع بمختلف مؤسساته ثالثاً, فالطفل يكون مدفوعا للبحث عن مكافأة وتجنب العقوبة والحافز هنا يكون عبارة عن مكافأة مادية أو معنوية وهو يعتمد في البداية على الوالدين للحصول على المحبة وغير ذلك من المكافآت, إنه يبحث عن الثناء والاهتمام بما ينجزه من أعمال والأسرة بالتفاتها إلى هذه الأمور تشيع حاجة طفلها إلى الاهتمام والتقدير والثناء وتعمل على تقوية وتدعيم دوافع الطفل ومن ثم تطويرها. مسئولية مشتركة وللمدرسة دور هام في تقوية أو إضعاف دافعية الطفل للدراسة والتعلم, فالمدرسة أحيانا لا تلبي حاجات الاطفال أو ميولهم الخاصة, وقد لا يجدون في المدرسة ما يجذب انتباههم ويشدهم إليها لذلك نراهم لا يظهرون حماسا في المواقف التي تستثير اهتماما لدى زملائهم, وقد لا يجدون معنى شخصيا في المناهج التي يدرسونها, فهذه كلها عوامل من شأنها أن تضعف من دافعيتهم. وتبدو إعراض ضعف الدافعة في عدم بذلهم الجهد الذي يتناسب مع قدراتهم, فيأتي إنجازهم التحصيلي متدنيا وبمستوى اقل بكثير مما تسمح به قدراتهم, واحب أن أشير هنا إلى أن تدني التحصيل في المدرسة يبدأ في وقت مبكر, وغالبا ما تزداد حدته إذا لم تبادر الأسرة والمدرسة إلى معالجته بسرعة وفاعلية وفي الوقت المناسب, و إلا فإن ضعف تحصيلهم هذا سوف يرافقهم إلى المرحلة الثانوية وعندها يصبح كثير من المراهقين ضعيفي التحصيل أفرادا غير مسئولين, ولا يحترمون المواعيد ولا يلتزمون بها ويهربون من المدرسة ويقدمون واجباتهم متأخرين أو لا يقدمونها بالمرة.



أما المعلمة جو رجيت ياسمين فتقول: إن بعض الآباء والأمهات تكون توقعاتهم من طفلهم عالية جدا وغير متناسبة مع إمكانياته وهنا تتولد عند الطفل حالة تتمثل في خوفه من الفشل فنراه لا يقدم على فعل ما هو مطلوب منه خشية الوقوع في الخطأ وهذا الأمر في اعتقادي يضعف دافعيته إلى التعلم. ومن الأمهات من تعتقد أن الضغط الزائد على الطفل يرفع من مستوى تحصيل الطفل, فتستعمل معه أساليب تتسم بالقوة والعنف والشدة, الأمر الذي يجعل الطفل يميل إلى الانتقام بسبب موقفها غير العادل منه, وبالنتيجة فإن الطفل لا يستطيع وفقا لقدراته أن يحقق طموح الأم أو اللب أو كليهما وهنا لا يجد أمامه إلا الاستسلام للفشل, ما دام غير قادر على أن يكون ممتازا على الدوام, واعتقد انه في هذه الحالة أما أن يتوقف عن محاولة التعلم أو أن يكتفي ببذل اقل جهد ممكن من اجل تحقيقه. وفي المقابل هناك نفر من الآباء والأمهات يكون تقديرهم لأطفالهم ضعيفا ومنخفضا وينقلون لهم مستوى طموح متدنيا, وبهذا فإن الواحد منهم ـ الأطفال ـ يشعر انه الأب أو الأم أو كليهما لا يتوقع منه إلا الشيء القليل ولذلك فإنه ـ الطفل ـ لا يحتاج إلا لقدر قليل من الجهد والجد والاجتهاد. الآباء في هذه الحالة لا يقدمون لأطفالهم التشجيع على التحضير وبذل الجهد والأداء الجيد في الامتحانات لأنهم يعتقدون أن أطفالهم غير قادرين على ذلك. ارتفاع تكاليف المعيشة وكثرة متطلباتها قد زادا من الوقت الذي يستغرقه الأب في العمل واديا أيضا إلى خروج الأم إلى ميدان العمل. ويعود كل منهما منهكا متعبا من جهة ومنشغلا بقضايا عمله وبالتالي فإنه لا يبقى أمام كل منهما الوقت للاهتمام بعمل الطفل وأدائه في المدرسة ولا تتوفر لديهما فرص الاتصال اللفظي بالطفل واللعب معه والتحدث إليه, وهذه كلها عوامل تؤدي إلى ضعف دافعية الطفل للتعلم.


سيرين محمود محمد قالت ليست هذه العوامل وحدها هي المسئولة عن ضعف دافعية الاطفال, فهناك عوامل أخرى لا تقل عن السابقة أثرا في تعطيل دافعية الطفل وأضعافها, ومن هذه العوامل ما قد يسود الأسرة من اضطرابات وصراعات حادة, فهذه الظروف من شأنها أن تشغل الطفل وتضعف من رغبته في النجاح بالمدرسة أو تضعف الجهود اللازمة لتحقيق هذا النجاح, فالمشاجرات الحادة والتوتر الزائد يؤديان إلى طفل مكتئب ليس لديه ميل للعمل المدرسي, ولا توجد لديه دافعية لإرضاء والدين منشغلين بالمشاجرات والصراعات ولا وقت لديهم للالتفات إلى عمل ولدهم وانجازه. وأضافت سيرين محمود قائلة لأسلوب نبذ الطفل ونقده المتكرر وأثره السلبي على دافعيته للتعلم, فالطفل الذي يشعر انه منبوذ من قبل الأب أو الأم أو كليهما يغلب عليه اليأس ويشعر بعدم الكفاءة وهنا نجد انه من المحتمل جدا أن يستخدم الضعف التحصيلي والإهمال وعدم المبالاة وسائل ينتقم بها من والديه اللذين ينبذانه. وكذلك بفعل النقد الشديد والمتكرر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elhadeenprepasasy.mam9.com
 
علاج ضعف دافعيه الطلاب للدراسة يمكن علاج ضعف دافعيه الطلاب للدراسة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة الحدين الاعدادية للتعليم الاساسي بين ايديكم :: الفئة الأولى :: علاج مستوى-
انتقل الى: